الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خواطر أدبية من اعماق القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


بلدي : : فلسطين
انثى
عدد المشاركات : 8
سمعة مشاركاتي : : 0
نقاطي : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2014

مُساهمةموضوع: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الأحد يونيو 01 2014, 01:54

وعود بعيدة عن الحقيقة

إيمان ريان

إن بكيت

فبالسماء اسمك

إن ضعت

فبالغد دفؤك

بامتلاكك هذا القلب

ستبكي غرور غيرك

ستصادق دموع حبك

وستشكر حزنك

إيمانك بان المستحيل ممكن

يجعلك تلملم كل إخفاق

أحال ماضيك رمادا

سلب من روحك أمانا

واستوطن بشؤم

حظك

بقلبك

ستزرع وطنا لم يعرف سوى الشوك

وردا

وتجعل نوافذ اليأس

وعدا

يلملم جرحك

في عيون أطفالك شمس

قدرت لدربك

أنارت ظلام شوقك

لكي تصدق مرة أخرى

نبض قلبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


بلدي : : فلسطين
انثى
عدد المشاركات : 8
سمعة مشاركاتي : : 0
نقاطي : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الأحد يونيو 01 2014, 01:59


الإبداع



هيَ كلمة أقوى من كل الكلمات

قلمي عجز عن البوح بكل الغايات

أوقدت في داخلي حب الأرض والسماوات

لأنهن تعبير عن إبداع رب المخلوقات

كلمة حركت بداخلي كل الحكايات

وأيقنت أني بدونها بدون هوايات

هي دافع في ذاتها هي معجزة المعجزات

تشدني دائما لأبحث وراء الحكمات

تشدني لأشارك غيري الإبداعات

استطيع من خلالها أن أكون متميزا في المجالات

استطيع من خلالها أن أحس بكل الغايات

اشعر بأنها قوة من رب السماوات

هداية ليست ككل الهدايات

إحساس يوقد الأمل دون نهايات

فيا ليتني أستطيع التعبير عنها بدقة الكلمات

لكنها اكبر من أن توصف بين اسطر الصفحات

محمود محمد جانم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


بلدي : : فلسطين
انثى
عدد المشاركات : 8
سمعة مشاركاتي : : 0
نقاطي : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الأحد يونيو 01 2014, 02:30

دمعة


بلادي

ليتك لم تحرمي الشاعر الذي هواك

هواك

ليبحث عن موته

في منفى

سوى منفاك

إيمان ريان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


بلدي : : فلسطين
انثى
عدد المشاركات : 8
سمعة مشاركاتي : : 0
نقاطي : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الأحد يونيو 01 2014, 02:42

دمع الرصاص المسكوب

لأننا وحيدين في هذا الظلام الضائع، نعلم أن السكون نار. نهرب من أسرار هروبنا من مواجهتها دمار. اعترافنا بها احتضار. إن كشفت عن حزنك العاري أمامهم، ستبغض حبك أشجار الزيتون، وزهور لوز شاعر بلادك. ستتساقط أوراق أحبتك الصغار، كوعد قطعه لك ذئب مشرد، نقشه على جليد قلبك، وأودعه جحيم الانتظار. انتظار طال كلحن دموع شتاء ساخن.
وعد حملك من أرض إلى جوف اللامكان. من رائحة الخبز الأسمر، ولون الزيت والزعتر، إلى رائحة القتل والشتات.
لأننا غريبين، تماما كهذا العشق الذي يجعل وطنا يسكن قلب. عشق جعل هذا المكان الذي عاشت فيه أرواحنا كل أنواع الحزن، والحرب، جعلته أطهر من أرواح الأطفال. تتداعى دقات قلوبنا، في سبيل أن يبقى هذا الحق لنا، حق غمره الرصاص المسكوب، اغتالته عناقيد الغضب.

إيمان ريان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


بلدي : : فلسطين
انثى
عدد المشاركات : 8
سمعة مشاركاتي : : 0
نقاطي : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الأحد يونيو 01 2014, 04:18


همس الجنون (لأن الحب هزيمة)


لأن الحقيقة مخيفة، لأن النجوم بعيدة، لأننا نحتاج لبعض الأكاذيب، أكاذيب بدونها قد نصاب بالجنون. لتطل عليك شمس محرقة كل صباح، مضطر أنت لتجاهل كل التجارب التي يشهد لها المنطق بالإخفاق المميت.

مضطر أنت أن تتجاهل كل القلوب التي قد دمرت. كل الشموع التي أحرقتك قبل أن تكون قد أحرقت.

تتجاهل كل هذا الغباء المسمى بالمشاعر. تتجاهل يقينك بأن كل الأحاديث الرقيقة التي ينسجها الآخرون، ليغشوا بها عيون الآخرين، ليست سوى محاولات بائسة منهم، آملين أن يكونوا أول من يحطم قائمة الفاشلين، ويكونوا إلى بلاد السعادة المفقودة، أول الواصلين.

من الآن، وفر على نفسك خطوات عبثية:

لا تمنح أحدا قلبك، كي لا ينهشه، إن نسيت وضع نبيذ الخلود، في قهوة الصباح.

لا تضيع وقتك في حلم، سيوقظك منه صراخ من كان مستلقيا في قارب الوهم، وأنت تجدف في بحر من الرمال.

اقتلع مجرى الدمع من قلبك، قبل أن تضطر يوما للبكاء على من ابتعد عنك، مهاجرا، بجواز سفرك!.

إيمان ريان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


بلدي : : فلسطين
انثى
عدد المشاركات : 8
سمعة مشاركاتي : : 0
نقاطي : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الأحد يونيو 01 2014, 04:40

أوطاننا دموع منفى

(على هذه الأرض ما يستحق الحياة)
محمود درويش

حزنك شعر

حزنك دمع

حزنك نار

قلبك منفى

جرحك وطن

حبك عار

وطن الخوف والمشانق

وطن الدمع والمحارق

وطن الدمار

شعب أعمى

كذب أدمى

قصة موتي

تحت ركام الأسرار

خريطة قتلي تعرفكم

رماد بلادي يحرقكم

يا سادة السلام والحصار

تلعنكم دمعة طفل

توقد نار الجبال

تلعنك سداسية نجم الموت

في ذكرى وطن

يحرقه الشجار

سادتي يا عالمي الأبكم

سادة (كرام)

يلعنون نور الشمع في قلوب أطفالنا

وفي اثنين وعشرين سجنا

يشعلون الظلام

إيمان ريان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


بلدي : : فلسطين
انثى
عدد المشاركات : 8
سمعة مشاركاتي : : 0
نقاطي : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الأحد يونيو 01 2014, 04:54

سماء باهتة


سماء باهتة، أشجار تتلاشى في مدى مذبوح، وصراخ يصلنا من بين صوت الهدوء الغاضب. لكل من يضحك واقع مؤلم يهرب منه. تلتهمنا آلام الروح، قبل آلام الوريد المقيد. ونداء يصلنا من أعالي السماء، يخبرنا بأن كل شيء بخير ما دام هنالك فرصة أخرى.

تتلاطم أوراق المساء عند حافة الأسرار الدفينة. تعلن أن الفرح قريب بعيد. والحزن مرتقب عند كل لحظة آتية من الغيب المتوشح بألوان المقاعد المحجوزة.

هل من العدل أن نعرف طريق اليأس منذ الآن؟ هل من العدل أن يضعونا على قارعة الطريق، دون أن يعلمونا كيف سنمضي عبر حطام أرواح غيرنا؟ كيف سنمضي والكلمات ينقصها القسوة والأكاذيب؟ كيف لن نحطم وأبواب العشق من زجاج؟ كيف سنبدأ من دون أن نتحدى رهاب البداية؟ كيف ذاك الجهل سكنهم حين قتلوا كل كلمة رفض في أحاديثنا؟

سنعيش في خوف سحيق، بفكرة الجنون الذي يهددنا عند كل وحدة، في كل ذكرى. أرغمونا بكل خبث منهم أن نقطر أرواحنا بأقنعة الكلمات، أن ننسى، أن نحتاج لضجيج العالم أجمع، لإخفاء صمتنا. أن نشرح الأشياء حتى أعماق ضعفها. سمحوا لنا بامتلاك هذه القلوب الخاطئة بإيمانها بالحب والحياة. زرعت الأوهام في بريق عيوننا.

ذاك هو قدر شاعر يشرح معان لم يسمح لقلبه أن يختبرها. يتوجب على هذا القلب أن يعرف الفراق، الموت، والأشلاء. مضطر لذلك حتى تبقى كما عهدت خيالك. لن تعرف سوى معان معذبة، خالية من إلا من توحد الألوان، وصرخات الجحيم، وألحان الأحزان. ليس من السهل أن ترتاح بعد هذه الوحدة المميتة. في زمن أصبحت فيه الحياة أكثر صعوبة من الاستسلام. في زمن اعتقالات الذات، مضطر أنت أن تسكت انصهار الخوف عن الحقائق الأكثر وضوحا من سبب ضمور رغبتنا بالحياة.

نفتح النوافذ، كي لا يصلنا البعد من بلاد الأحلام. ابق عينيك أيها الحلم بعيدا عن فكر أحادي التركيب بشكل معقد. لا تسمح لذكائك أن يصل لبلاد الشموع الساكنة. ابق متخفيا خلف سوادك، حتى لا تعرف طريق الأبواب الموصدة لقلب سرابي، لا مكان له في رذيلة المواد.

فلتعلم أني لن أصدق حتى شكوى احتضارك. لأن ذلك الدمار يريحه قتل أحبابه، لأنه ببعدهم يعرف الطريق الوحيد للتخلص من التزامه بهم، لأن كل الأحاديث باتت متزينة بسذاجة البلهاء، لأن إعادة الأشياء المنقولة إلى مكانها يعني تضييعها.

ببصماتك المحترقة، وصوت غربتك المتجمد، سترزق بسنين الموت المخلص من هذه الحياة

إيمان ريان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


بلدي : : فلسطين
انثى
عدد المشاركات : 8
سمعة مشاركاتي : : 0
نقاطي : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الأحد يونيو 01 2014, 05:05

قدر الشاعر


(عالم الآثار مشغول بتحليل الحجارة، انه يبحث عن عينيه في ردم الأساطير، لكي يثبت أني عابر في الدروب، لا عينين لي، لا حرف في سفر الحضارة).

محمود درويش

سماء باهتة، أشجار تتلاشى في مدى مذبوح، وصراخ يصلنا من بين صوت الهدوء الغاضب. لكل من يضحك واقع مؤلم يهرب منه. تلتهمنا آلام الروح، قبل آلام الوريد المقيد. ونداء يصلنا من أعالي السماء، يخبرنا بأن كل شيء بخير ما دام هنالك فرصة أخرى.

تتلاطم أوراق المساء عند حافة الأسرار الدفينة. تعلن أن الفرح قريب بعيد. والحزن مرتقب عند كل لحظة آتية من الغيب المتوشح بألوان المقاعد المحجوزة.

هل من العدل أن نعرف طريق اليأس منذ الآن؟ هل من العدل أن يضعونا على قارعة الطريق، دون أن يعلمونا كيف سنمضي عبر حطام أرواح غيرنا؟ كيف سنمضي والكلمات ينقصها القسوة والأكاذيب؟ كيف لن نحطم وأبواب العشق من زجاج؟ كيف سنبدأ من دون أن نتحدى رهاب البداية؟ كيف ذاك الجهل سكنهم حين قتلوا كل كلمة رفض في أحاديثنا؟

سنعيش في خوف سحيق، بفكرة الجنون الذي يهددنا عند كل وحدة، في كل ذكرى. أرغمونا بكل خبث منهم أن نقطر أرواحنا بأقنعة الكلمات، أن ننسى، أن نحتاج لضجيج العالم أجمع، لإخفاء صمتنا. أن نشرح الأشياء حتى أعماق ضعفها. سمحوا لنا بامتلاك هذه القلوب الخاطئة بإيمانها بالحب والحياة. زرعت الأوهام في بريق عيوننا.

ذاك هو قدر شاعر يشرح معان لم يسمح لقلبه أن يختبرها. يتوجب على هذا القلب أن يعرف الفراق، الموت، والأشلاء. مضطر لذلك حتى تبقى كما عهدت خيالك. لن تعرف سوى معان معذبة، خالية من إلا من توحد الألوان، وصرخات الجحيم، وألحان الأحزان. ليس من السهل أن ترتاح بعد هذه الوحدة المميتة. في زمن أصبحت فيه الحياة أكثر صعوبة من الاستسلام. في زمن اعتقالات الذات، مضطر أنت أن تسكت انصهار الخوف عن الحقائق الأكثر وضوحا من سبب ضمور رغبتنا بالحياة.

نفتح النوافذ، كي لا يصلنا البعد من بلاد الأحلام. ابق عينيك أيها الحلم بعيدا عن فكر أحادي التركيب بشكل معقد. لا تسمح لذكائك أن يصل لبلاد الشموع الساكنة. ابق متخفيا خلف سوادك، حتى لا تعرف طريق الأبواب الموصدة لقلب سرابي، لا مكان له في رذيلة المواد.

فلتعلم أني لن أصدق حتى شكوى احتضارك. لأن ذلك الدمار يريحه قتل أحبابه، لأنه ببعدهم يعرف الطريق الوحيد للتخلص من التزامه بهم، لأن كل الأحاديث باتت متزينة بسذاجة البلهاء، لأن إعادة الأشياء المنقولة إلى مكانها يعني تضييعها.

ببصماتك المحترقة، وصوت غربتك المتجمد، سترزق بسنين الموت المخلص من هذه الحياة. لم يعد أحدا يحجز كرسيا خشبيا في مذكرات أحد. ستحتاج للاختناق كي تتنفس بعد هذا الضباب، بعد هذا السراب.

إيمان ريان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التازي
إداري
إداري


ذكر
عدد المشاركات : 256
الهواية : http://al-molta9a.clubme.net
مكان الإقامة : الملتقى
سمعة مشاركاتي : : 9
نقاطي : 218
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: خواطر أدبية من اعماق القلوب    الإثنين يونيو 30 2014, 20:40

 تسلمي ع الطرح الرائع شكرا جزيلا



www.quranflash.com


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-molta9a.clubme.net
 
خواطر أدبية من اعماق القلوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى al-molta9a :: المنتديات الأدبية :: منتدى النثر والخواطر-
انتقل الى: